نظراً للمرحلة الانتقالية التى تمر بها ليبيا الحبيبة و التى من السهولة بمكان استغلالها كثغرة امنية لأدخال ممنوعات كالمخدرات و المواد منتهية الصلاحية و مواد خطرة على امن بلادنا كالسلاح و المواد المتفجرة، لذا رأينا انه من الضرورة القصوى تطوير نظام التفتيش الالى بمصلحة الجمارك بأحدث وسائل التكنولوجيا المتوفرة حالياً من الشركات العالمية المتخصصة بما يخدم سلامة و أمن بلادنا و يرقى بمستوى خدمات المصلحة الى مصاف البلدان المتقدمة.

Facebook

Twitter

YouTube

     

Scroll to top